• ×

باعة سوق الخضار بمحايل للمسؤولين انصفونا ولا تضيعوا حقوقنا .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة محايل اليوم . نشب جدل كبير مؤخرا وحالة من الغضب والاستياء التي انتابت عددا من أصحاب بسطات الخضار وبلدية محافظة محايل عسير حول نقل سوق الخضار الحالي في وسط المدينة إلى السوق الجديد جنوب المحافظة، والذي سلمته بلدية محايل لأحد المستثمرين في حي الحيلة، معبرين عن تذمرهم من الطريقة التي استخدمتها بلدية محايل في التعامل معهم من حيث طلب النقل وإخلاء السوق مباشرة ، وقالوا أنه لا يمكنهم النقل في الوقت الراهن لأنه يندرج تحت ذلك عدة معوقات من خسائر مادية وأخرى من الناحية النظامية منها : أن رخصهم التي طالبتهم البلدية قبل أشهر قليلة بتجديدها والمتبقي من انتهاء البعض منها نحو الثلاث سنوات تقريبًا ، وأن عقودهم المبرمة مع المستثمر الحالي ما زالت سارية ومدفوعة مقدمًا .
فيما تقدم الأهالي بشكوى إلى محافظ محايل المتحمي تحتفظ الصحيفة بنسخة منه، شرحوا فيها أن السوق الجديد يبعد عن وسط المدينة بما يقارب 5 كم مما يتسبب في معاناتهم في الذهاب وبخاصة كبار السن والأرامل والمعوزين في قضاء حاجاتهم عن قرب ، مضيفين أن السوق الحالي يعتبر من الخدمات الأساسية لوسط البلد .
في حين وقفت "صحيفة محايل اليوم" على وضع الباعة عن قرب حيث تساءل المواطن بكري عبده عسيري عن سبب موافقة البلدية على الموقع الجديد الذي يبعد عن وسط المدينة بحوالي 5 كم عن مركز المدينة وقلبها النابض .
وأشار المواطن علي ثابت أحمد إلى أن السوق الجديد تنقصه العديد من الخدمات ، وأن أسعار الإيجار باهظة الثمن ونحن لا نقدر على دفعها، مضيفًا أن أسعار السوق الحالي رمزية تساعدنا على البحث عن لقمة عيشنا .
وذكر أحمد محمد بحني أن سوقنا الحالي يتيح لكبار السن والعجزة من الرجال والنساء التسوق لقربه من مواقع سكنهم ولا يكبدهم عناء الطريق لأن معظمهم لا يملك وسيلة نقل .
ولفت محمد عبده علي عسيري أن سوق الخضار يعتبر مكملًا للسوق الشعبي المجاور لهم ، وأنه كان الأحرى ببلدية محايل في إيجاد سوق آخر للخضار وترك السوق الحالي على ما هو عليه، لما تشهده المحافظة من نمو سكاني وتجاري وتوسع اقتصادي لمستثمر آخر .
وأضاف بكري عبده عسيري بأننا تقدمنا إلى محافظة محايل بشكوى والنظر في قضيتنا مع بلدية محايل في عدم موافقتنا على نقل السوق ، وتلمس حاجة المواطن وتذليل الصعاب والعقبات أمامه والنظر في معاناتنا .
وفي نفس الجانب شكا أصحاب المحلات المجاورة والتي تعتبر أسواق مركزية مصغرة بحسب قولهم ، أن محلاتنا مرخصة وتراخيصنا ما زالت سارية ونحن مستأجرين من أملاك خاصة، وليست من المستثمر الحالي في السوق ، وسيترتب على النقل خسائر مالية كبيرة، لأننا ندفع الإيجارات مسبقًا فمن سيقوم بتحمل هذه الأموال ؟ ، مضيفين أن البلدية تجاوزت صلاحياتها في إجبارنا بالنقل لأنها أملاك خاصة ولا تختص بالمستثمر .
وناشد المواطن علي مناع جابر عسير صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز النظر في معاناتهم بعين الرحمة لأنه الملاذ بعد الله في البقاء في السوق الحالي أو إعطائهم مهلة لا تقل عن 3 سنوات ورفع الضرر الذي قد يحمّل كواهلهم الديون والخسائر جرّاء النقل .
من جانبه أكد رئيس بلدية محايل عسير سعيد آل مصمع أن السوق الحالي يفتقر إلى مواقف للسيارات ناهيك أنه يتوسط المدينة وبجانبه المدارس والسوق الشعبي ، مضيفًا أن ذلك يأتي للخروج من زحام وسط البلد إلى أطراف المحافظة للتوازن الاقتصادي والاستثماري الذي تنتهجه المحافظة .


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : مرعي ابوطمة
 0  0  1404
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:25 صباحًا الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018.