• ×

(حصرياً).. رئيسة قسم الإشراف التربوي بتعليم محايل لـ(محايل اليوم): (الآيزو) أول الخطوات وسنخوض المنافسات القادمة .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
محايل اليوم : حليمة أبوسراح . قد يكون محور هذا اللقاء من إطار الزمن القديم وبعث الروح فيه قد يكون من المعيب لكن مما دعاني للتحرير تلك الموجة الغاضبة الناقدة التي يترأسها ممن ينتمي للإعلام، والمتمحورة حول النقد اللاذع لإدارة تعليم محايل عسير؛ حيث لم أرى من هؤلاء في حين الحصول على شهادة الآيزو كلمات داعمة تعزيزًا لجهودهم الحثيثة، أو تحفيزا لآمالهم الطموحة، أو تنويراً لخطواتهم الصائبة، أو إبرازاً لرغبتهم التطورية، وحتى أكون تغييراً بأدوات الفعل حرصت على التذكير والتنشيط والتتويج وحمل رسالة "السلام الصحفي" إبرازاً لجهود من يستحق وبمعايير دقيقة "لا مجاملة في ذلك ولا محاباة ولا مواربة".

ضيفتنا عبر هذه المساحة الصحفية رئيسة قسم الإشراف التربوي الأستاذة/ فاطمة أحمد أبو شوشة لتحدثنا عن تفاصيل أكثر لتزيل الغموض وتنير الخطوات، ولها وافر الشكر وعظيم التقدير على التجاوب والثقة واستفاضة الحديث.

1/أعود إلى الماضي البعيد تحديداً قبل خمس سنوات فإذا طلبت أن تتنبئي بزومك الإداري الحاذق إذا ما كانت إدارة تعليم محايل ستحصل على شهادة الآيزو في عام 1439 أم لا؛ بتجرد تام ماذا ستجيبين بنظرة للماضي واستناداً على إنجاز اليوم؟

ج/ من يعود بذاكرته لخمس سنوات مضت يجد أن هناك الكثير والكثير من المتغيرات والمستجدات الحديثة لذا لا يمكنه إلا أن يتنبأ بالأفضل؛ ففي ظل الدعم السخي للتعليم من القيادة الرشيدة والرؤية الوطنية الطموحة الواعدة وما صاحبها من برامج التحول الوطني، والمستجدات الحديثة للتعليم مع وجود الكفاءات التربوية ذات الخبرة العالية التي تضمها جنبات إدارة تعليم محايل عسير، و قيادات مدرسية فاعلة كل ذلك كان سبباً في الانطلاق للمعالي ومدعاة لتحقيق كل إنجاز وهذا ما تم ولله الحمد.

2/"دبلوماسية خالصة في الرد" لذا سأذهب إلى منطقة أخرى كي أكون مستفسرة عن أبرز المستجدات التي ساهمت في الابتعاد عن المسار المنحرف وتحقيقاً للأهداف؟

فقط أستطيع أن أجيبك بأنها قيادة تؤمن بالتغيير, وتتطلع دوماً للإنجاز.

3/ (إجابة مبطنة فأشكرك على المجاراة), أستاذتي: من باب الإنصاف تحدثتْ إحصائية ماضية وإعلام إلكتروني عن حصول إدارة تعليم محايل على "مركز متأخر" في السنوات الماضية بينما حظيت في عام 1439 على مركز متقدم تجانساً مع شهادة الآيزو فما أبرز النقاط التي تم الاستناد عليها إدارياً لتجاوز محطات متأخرة إلى تلك المتقدمة التي تجسد الاجتهاد والمثابرة؟

ج/ ولله الحمد والمنة "تعليم محايل" حقق خلال العام الماضي والحالي إنجازات كبيرة، وحصد طلابه وطالباته العديد من الجوائز والمراكز المتقدمة على مستوى الوزارة، وحققتْ الإدارة أيضاً مراكز متقدمة في مجالات عدة منها (النمو المهني للمعلمين، الانضباط المدرسي، المجال الإعلامي)، ويأتي نيل شهادة الآيزو مكملاً لهذا الإنجاز ونسأل الله أن يكون سبيلاً لتحقيق العديد والعديد من الإنجازات.

4/بكل جرأة هل يمكنك التشخيص الدقيق للعوامل التي ساهمت في الازدهار الإداري للعام الماضي والحالي؟

بالطبع نعم، ويعزى ذلك لعدة أمور أولها: قيادة محفزة ومشجعة ومتابعة وعلى رأسها سعادة مدير التعليم الأستاذ منصور آل شريم، وسعادة مساعديه للشؤون التعليمية والمدرسية (بنين وبنات)، ثانياً: رؤية واضحة تنبثق من رؤية الوزارة والتي يسعى الجميع إلى تحقيقها، ثالثاً: الانطلاق من نقاط القوة التي لدينا مع معرفتنا بالفرص المتاحة لاستثمارها ونقاط الضعف والتحديات التي نواجهها؛ وذلك للعمل على تحسينها ومعالجتها، وكل هذا كان سبباً بعد توفيق الله لكل إنجاز والقادم أفضل بإذنه تعالى.

5/حتماً إذا تحدثنا عن الثغور التي تؤدي إلى فشل أي مؤسسة سنفيد بها عدداً لا يحصى لذا ائذني لي أن أقول: من خبرتك العريضة ما الذي يجب تجنبه في أي عمل جماعي لتفادي السقوط إلى الهاوية؟

ج/ نجاح أي مؤسسة يبدأ أولاً من فريق العمل، وهذا يتطلب الدقة في اختيار أعضاء الفريق ثم وضوح الهدف للمؤسسة والذي ينعكس على فهم الفريق لأهدافه مع عمل الفريق بروح واحدة وإن اختلفت الأفكار والميول والتوجهات.
انظري إلى الطاقم الطبي في غرفة العمليات كل فرد في مجال تخصصه أخصائي التخدير، فريق التمريض، الطبيب الجراح .......إلخ جميعهم يجتمعون في مكان واحد كل حسب تخصصه، ولا يمكن أن يحل أحدهم مكان الآخر ويجمعهم كفريق هدف واحد ألا وهو إنقاذ حياة المريض، وكذلك أي فريق في أي مؤسسة يجب أن يعمل من أجل تحقيق أهداف المؤسسة بعيداً عن "المصلحة الشخصية، والأنا" للوصول بالمؤسسة إلى النجاح والتقدم.

6/ لو قمت بتجريدك من المنصب لثوان معدودة فماذا تأملين أن تتجاوزه أي إدارة تعليمية وصولاً بها إلى تحقيق الأهداف المبتغاة وبما يحقق رؤية 2030؟

ج/ إدارات التعليم في جميع أرجاء هذا الوطن الحبيب تقوم بدورها التربوي والتعليمي، وما أود التأكيد عليه بأن يكون الطالب هو بؤرة العملية التعليمية، وأن بناء شخصيته وتنمية قدراته بما يؤهله ليكون طالباً معتزاً بدينه، مساهماً في بناء وتنمية وطنه، قادراً على المشاركة في المنافسات الداخلية والدولية، منتجاً للمعرفة، قادراً على التعلم مدى الحياة، وهذا يتطلب توفير تعليماً نوعياً عالي الجودة يتوافق مع متطلبات القرن الحادي والعشرون ومع التشديد على المدارس الجاذبة والمعززة للتعلم.

7/ نفتح الستار على الإنجاز الأخير (حصول إدارة تعليم محايل على شهادة الآيزو) فإذا بعثنا جرعة تثقيفية للقارئ فماذا تقولين لمن يتسائل عن "منهجية الآيزو"؟

ج/ تعتمد المواصفة القياسية التي بنيت عليها نظام الجودة (2015ISO 9001) على منهجية التفكير المبني على المخاطر، وآلية التحكم بهذه المخاطر والذي يتم من خلال تحديد المخاطر الايجابية (الفرص)، والسلبية (المخاطر) لكل قسم، ومعرفة كيفية التعامل معها.

8/ هل من تفصيل لجزئية المخاطر الإيجابية والسلبية؟

المخاطر أو الفرص الإيجابية يقصد بها كل ما يمكن أن يسهم في دعم وقياس الأداء وجودته _على سبيل المثال_ البرامج والأنظمة الإلكترونية فهي تعتبر فرصة إيجابية لأنها تسهل العمل مع أن الاعتماد عليها كلياً يترتب عليه مخاطر سلبية كتعرضها فجأة للعطل.

9/ من المستهدف لتطبيق إجراءات أسس الجودة أفراد بعينة عشوائية أم أقسام معينة؟

ج/ جميع الأقسام دون استثناء.

10/تبعاً لذلك ما هي أسس ورشة العمل التي تم الخضوع إليها، وكم المدة المستغرقة الزمنية لإتمامها؟

ج/ بدأ العمل باجتماع تعريفي وتمَّ ذلك بعد توقيع العقد، وأيضاً قامت الشركة المؤهلة (شركة تدفق الجودة) بتنفيذ برنامج تعريفي بالمواصفات المطلوبة، ثم توالت بعد ذلك ورش العمل من قبل مدير مركز التميز والمستشار التنفيذي للمشروع الدكتور أحمد الشهري، وكانت المدة المستغرقة تقريباً أربعة أشهر.

11/حدثينا عن ما جرى في ورشة العمل من آليات وخطط وإجراءات لتطبيق أسس الجودة؟

ج/ أقيمت العديد من البرامج التدريبية وورش العمل من أهمها: بناء الأدلة الإجرائية والتنظيمية، والتوثيق، وإدارة المخاطر، وتفعيل الإجراءات، والتدقيق الداخلي، والخدمة الغير مطابقة، والإجراءات التصحيحية، وإدارة المعرفة.

12/ بالمستوى الختامي ما الذي ينبغي إنجازه من مهام إجرائية عملية ونظرية ليقال: (مبارك لكم لقد حظيتم بشهادة الآيزو)؟

يتطلب الأمر إنجاز جميع إجراءات ومتطلبات الجودة و مناقشتها مع المدقق الخارجي وهي:
*وجود دليل تنظيمي صحيح معتمد لكل قسم.
*وجود دليل إجرائي لجميع الأقسام ونماذج مفعلة لجميع الإجراءات ووضع مخطط لها.
*وجود تحليل سوات والاستفادة منه في حصر القضايا الداخلية والخارجية للقسم.
*وجود سياسة الجودة لدى كل قسم.
وجود نموذج التحكم في المخاطر.
*وجود نماذج مفعلة من مؤشرات الأداء لكل إجراء.
*وجود نموذج ضبط المعلومات الموثقة ونماذج ضبط الخدمة.
*وجود نماذج التعامل مع المستفيدين وآلية التعامل مع الشكاوى والمقترحات وقياس رضا المستفيد.
هذا ما توفر ولله الحمد في جميع أقسام الإدارة وتمت مناقشته مع المدقق الخارجي، والذي قرر في الجلسة الختامية التوصية باستحقاق الإدارة لمنح شهادة الآيزو.

13/ حالياً وبعد حيازة إدارة تعليم محايل هذا الإنجاز ماذا يميزها عن بقية الإدارات في قالب مخرجات تحصينية مستقبلية؟

ج/ نظام الجودة الإداري (الآيزو: : 2015ISO 9001) هو أول خطوات النجاح، وإدارة تعليم محايل لديها تطلعات كبيرة لخوض جميع المنافسات من أجل نيل المزيد والمزيد من الإنجازات والجوائز؛ حيث أصبح لديها آلية واضحة لعمل منظم وفق إجراءات واضحة.

14/ بالطبع لا يخفى عليك بأن النجاح يتضاءل مع التذبذب والتراجع فما الخطوات القادمة للمحافظة على الإتقان المتقن من تطبيق أسس الجودة في الفترة المقبلة؟


ج/ متى ما حرصنا على أن تكون الجودة هي منهج حياة في جميع أعمالنا، وأن إنجاز العمل بأقل جهد ووقت هو مطلبنا جميعاً كان ذلك مدعاة للحفاظ على ما وصلنا إليه بل وتحقيق ما هو أفضل من خلال عمليات التحسين المستمرة للإجراءات والعمليات للوصول إلى الأفضل، وهذا لن يتأتى إلا باستشعار الجميع أهمية هذا الإنجاز واستمرارية العمل بإجراءاته.

15/ ما أهم سمات يتميز بها الأستاذ القائد/ منصور آل شريم قصداً للتعزيز وإفادة لمن سيعقبه مستقبلاً؟

ج/ حقيقة حظيتْ إدارة تعليم محايل عسير بقائد طموح ملهم؛ فخدمة دينه ووطنه هي أولى أولوياته، ولمس الجميع حرصه على الإنجاز منذ الأيام الأولى من قيادته لإدارة تعليم محايل حيث جعل شعار تعليم محايل (محايل رقم 1)، ولله الحمد هاهي الإدارة تنافس على تحقيق الصدارة في جميع المنافسات والمجالات وتتطلع للمزيد والمزيد، وكل الدعوات للأستاذ منصور بالتوفيق والسداد وجزاه الله خير الجزاء .

16/كلمة احتفائية إعلامية تاريخية ختامية تقدميها لإدارة تعليم محايل؟

ج/ أقول: قد تصعب الأماني يوماً لكن تحقيقها لن يكون مستحيلاً؛ فأربعة أشهر من العمل المتواصل لأجل الوصول ليوم التتويج والحصول على شهادة الجودة (2015ISO 9001) ذلك المشروع النوعي الذي أثبت جميع منسوبي ومنسوبات إدارة تعليم محايل أنهم قادة التغيير، وحيث أن عمل الجميع بجد وتفان وإخلاص وبروح الفريق الواحد ساعد على توليد الدافعية الإيجابية والرغبة الكبيرة في تحقيق هذا الإنجاز فبارك الله جهود الجميع، وعلى طريق التميز والإبداع سرنا وبإذن الله دوماً سنسير.

image
بواسطة : مرعي ابوطمة
 0  1  434
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:25 صباحًا الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018.